Spread the love


أظهرت أحدث التقديرات في بريطانيا أن الفروع التقليدية للبنوك في الأسواق والشوارع سوف تختفي من البلاد بحلول العام 2032، وسوف تتحول بشكل كامل إلى الإنترنت والتعاملات الإلكترونية، وذلك في حال استمر إغلاق الفروع على وتيرتها الحالية، حيث تقوم البنوك بإغلاق متزايد لفروعها.

ووفقاً لتقييم نشره موقع مختص بمراقبة المستهلكين والأسواق، موقع آخر متخصص بالأعمال التجارية يُدعى (Ask Traders) فإن المستقبل في بريطانيا والعالم يتجه إلى اختلاف البنوك التقليدية، حيث خلال السنوات القليلة المقبلة سوف تصبح الأسواق والمجمعات التجارية خالية من المصارف التقليدية.

وكان بنك (HSBC) وهو الأكبر في بريطانيا قد أعلن قبل أيام إغلاق 82 من فروعه، وهو ما جدد الجدل بشأن مستقبل المصارف التقليدية وما إذا كانت ستتحول بشكل كامل إلى العمل من خلال الإنترنت.

وقال البنك إنه يهدف إلى إعادة نشر الغالبية العظمى من الموظفين في الفروع القريبة ولا يتوقع أي تسريحات من هذه الخطوة. وأضافت في ذلك الوقت أن الإغلاق سيرفع العدد الإجمالي للفروع إلى 511 وسيتم تنفيذه على مراحل على مدار العام.

تقارير صحافية اطلعت عليها “العربية نت” ذكرت أن التحركات نحو الخدمات المصرفية الرقمية أضرت بالمسنين، وغير المتمرسين رقميا.

وعندما أصدر (HSBC) إعلانه، أشار إلى أن العديد من وظائف البنك الفعلي ستظل تخدمها فروع مكتب البريد القريبة.

وأظهر تحليل البيانات الذي أجراه موقع (Ask Traders) أن ثمة فرع بنكي واحد يخدم أكثر من 100 ألف مواطن، وذلك في العديد من المناطق ببريطانيا، كما تم رصد منطقة يسكنها أكثر من 99 ألف شخص وليس فيها أي فرع لأي بنك.

كما أورد الموقع اسم منطقتين في إنجلترا تبين أن فيهما فرعا واحدا لأحد البنوك ويخدم أكثر من 110 آلاف شخص، حيث فقدت هاتان المنطقتان 75% من الفروع المصرفية خلال السنوات الست الماضية.






Source link