Spread the love


أعلنت بريطانيا أن 8.9 مليون شخص تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا، في وقت سجلت البلاد فيه تراجعا بمعدل الوفيات عن اليوم السابق بنحو النصف عند 587 وفاة.

كان عضو لجنة الصحة في البرلمان الأوروبي، الألماني بيتر ليز، قال إن الاتحاد لن يقبل بالتعامل مع مواطني الاتحاد الأوروبي على أنهم من الدرجة الثانية.

وحذر شركة أسترازينيكا من عواقب وخيمة ما لم تعدل سياستها، مطالبا بريطانيا هي الأخرى بإعادة النظر في مواقفها بهذا الشأن.

بدورها، انتقدت المفوضة الأوروبية للشؤون الصحية شركة أسترازينيكا بشأن تأخرها بتوزيع لقاح كوفيد-19 وتبرير تأخرها بحجة ما يعرف باتفاقية أفضل جُهد، التي لا تحدد الكمية الملزمة بتسليمها للاتحاد الأوروبي، واعتبرته أمرا غير مقبول وغير صحيح.

الشركة أخلّت بالاتفاق من حيث الكمية وموعد تسليم الجرعات، الأمر الذي أغضب الاتحاد الأوروبي، وانعكس عبر تصريحات عدة للمفوّضية الأوروبية لشؤون الصحة.

وقالت المفوضية الأوروبية: “نرفُض منطق “من يأتي أولاً يُخدَم أولاً” الذي قد يُعمل به في حيِ الجزارين ولكن ليس في العقود”.






Source link