Spread the love


لندن، المملكة المتحدة (CNN)– قال مكتب المدعي العام في غرب فلاندرز، في بيان، إن السلطات في ميناء زيبروغ البلجيكي أنقذت ثمانية مهاجرين يعانون من صعوبات في التنفس كانوا في مؤخرة مقطورة مبردة خلال الليل.

كان المحاصرون بالداخل قادرين على إطلاق ناقوس الخطر من خلال الطرق على جدران المقطورة.

وقال مكتب المدعي العام إنه تم استدعاء خدمات الطوارئ إلى الميناء بعد منتصف الليل بقليل، ردًا على تقارير عن أشخاص يعانون من صعوبات في التنفس “تبين أنهم ثمانية مهاجرين بالغين من العراق وإيران كانوا في مقطورة مبردة”.

وقال بيان المدعي العام إن المهاجرين “زُعم أنهم وضعوا في مقطورة في فرنسا”، ليل الاثنين حتى الثلاثاء، مُضيفا أنه من المفترض أن هذا حدث “عندما كانت السائقة تأخذ قسطا من راحتها الليلية”.

وتم نقل المقطورة المبردة – التي تحتوي على شحنة من 22 منصة نقالة من السندويشات – إلى زيبروغ حيث تم احتجازها قبل تفريغ البضائع ومتابعة رحلتها إلى المملكة المتحدة.

وأثناء التفتيش “تبين أن الشحنة تالفة وتم رفضها”، وفي ذلك الوقت تم إيقاف تشغيل الثلاجة. “ونتيجة لذلك، بدأت درجة الحرارة في الارتفاع وبدأ الأشخاص يعانون من مشاكل (ضيق التنفس). وعندئذ دقوا ناقوس الخطر واُكتشفوا لحسن الحظ في الوقت المناسب”.

تم استجواب السائقة البولندية “لكن لم تكن هناك مؤشرات على تورطها في الحقائق. وتم استجواب اللاجئين من خلال مترجم”.

وفي تصريح لشبكة CNN، قال المدعي العام في ولاية ويست فلاندرز، فرانك ديميستر: “هؤلاء الأشخاص من العراق وإيران قضوا 20 إلى 24 ساعة بين حمولة شطائر عند درجة حرارة ثابتة تبلغ 15 درجة”.

وقال: “إذا تركت المقطورة دون مراقبة بعد وقف الثلاجة، ليتم التقاطها لاحقًا، لكان الخطر على الحياة أكبر”.

وأضافت ديميستر أن المحاصرين بالداخل كانوا محظوظون لأنهم سمعوا صوت سائقة الشاحنة.

يأتي الحادث بعد العثور على 39 شخصًا ميتين في مقطورة مبردة في إسيكس بإنجلترا في أكتوبر/تشرين الأول 2019 كانت قد سافرت عبر ميناء زيبروغ.



Source link