Spread the love


بكين _ العرب اليوم

حظرت السلطات الصينية الدخول إلى تطبيق “Clubhouse” وهو تطبيق يسمح للمستخدمين بمناقشة مواضيع حساسة مع أشخاص في الخارج، بما في ذلك تايوان، والتعامل مع الأقلية المسلمة في البلاد، وبحسب وكالة “أسوشييتد بريس”، يضاف هذا التطبيق إلى الآلاف من مواقع الويب وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي التي يمنع الحزب الشيوعي الحاكم الوصول

إليها، في محاولة للسيطرة على ما يراه ويقرأه الجمهور في الصين. وتوقفت الخدمة لمستخدمي هذا التطبيق في الصين في حوالي الساعة 7 مساء يوم الاثنين في بكين، وفقا لموقع “GreatFire.org”، وهي مجموعة غير ربحية في الولايات المتحدة تراقب الإنترنت في الصين وتحاول مساعدة المستخدمين على التحايل عليها.

وأعطى تطبيق “Clubhouse” لفترة مؤقتة للمستخدمين الصينيين منتدى غير خاضع للرقابة للحديث عن القضايا الحساسة سياسيا. وعلى عكس العديد من تطبيقات الوسائط الاجتماعية الأخرى، فإنه يستخدم المحادثة الشفوية، والتي سمحت للمستخدمين في الصين بالتحدث مباشرة إلى الناس في تايوان، الجزيرة التي يطالب بها الحزب الشيوعي كجزء من أراضي الصين، وإلى الآخرين في الخارج.

وشملت موضوعات المناقشات الأخيرة منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين، حيث اعتقل الحزب الشيوعي أكثر من مليون مسلم من أصل عرقي، بحسب الوكالة. وتتطلب الخدمة دعوة المستخدمين للانضمام وإعطاء أسمائهم وأرقام هواتفهم.
 كما يحظر الحزب الحاكم في الصين الوصول إلى تطبيقي “Facebook” و “Twitter” وغيرها من خدمات وسائل التواصل الاجتماعي العالمية، وآلاف المواقع التي تديرها المنظمات الإخبارية وحقوق الإنسان، والتبت، والديمقراطية ونشطاء آخرون.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

arabstoday



Source link