Spread the love


واشنطن _ العرب اليوم

أحيت وكالة ناسا ذكرى ماري جاكسون، إحدى الجنود المجهولة للوكالة، خلال حفل أعادت تسمية مقر الوكالة بعدها، حيث أقر قادة الوكالة بالحواجز التاريخية التي واجهها الأمريكيون من أصل أفريقي في وكالة ناسا وأماكن أخرى، بالإضافة إلى عدم المساواة المنهجية، وكانت انضمت جاكسون إلى اللجنة الاستشارية الوطنية للملاحة الجوية (NACA)، التي سبقت وكالة ناسا، خلال ذروة الفصل العنصري في الولايات المتحدة.
 
ووفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكي، أصبحت أول مهندسة ذات بشرة داكنة لناسا في عام 1958، ولم تكن قادرة على التقدم بعيدًا في حياتها المهنية، وبدلاً من ذلك استخدمت طاقاتها لتوجيه النساء الأخريات مثلها للتقدم.
 ولكنها فارقت الحياة وكانت وفاتها عام 2005، أي قبل الاهتمام الجديد بتاريخ ناسا العنصرى السابق، وتم الإعلان عن إعادة تسمية مبنى مقر ناسا ماري دبليو جاكسون في يونيو 2020، بعد الكشف عنها كونها جندي مجهول في الوكالة.
 
وقال القائم بأعمال المدير ستيف جورتشيك خلال الحفل في واشنطن العاصمة، والذي تم بثه على تلفزيون ناسا: “لا يمكن إنكار أنها واجهت تحديات لا حصر لها في عالمها من شأنها أن تساعد في نهاية المطاف في إرسال أول أميركيين إلى الفضاء”.
  واعترف بالمحادثات الصادقة التي أجراها هو ومسؤولون آخرون في ناسا مع المجتمع ذو البشرة الداكنة منذ أن تولى منصب القائم بأعمال المدير في يناير؛ وقال إن تلك المحادثات أعطتني تقديراً للتحديات التي يواجهها الأمريكيون، وما يتعين علينا القيام به”.
 
وأضاف جورتشيك، “أنه ملتزم بمواصلة معالجة الحواجز التي يواجهها موظفو ناسا من خلفيات متنوعة، وأنه سيعمل على ذلك لبقية حياته”. وشمل الحفل شخصيات بارزة مثل زميلة مارى كريستين داردن، وأحفاد جاكسون، وألقى العديد من الشخصيات البارزة خطابات أو أرسلوا أفضل تمنياتهم أو ذكرياتهم عن جاكسون من خلال فيديو مسجل مسبقًا.
 
قال كلايتون تورنر، مدير مركز لانجلي للأبحاث التابع لناسا في هامبتون بفيرجينيا، الذي يبعد حوالي ثلاث ساعات جنوب المقر الجديد لوكالة ناسا: “مثالها سيرشدنا معًا بينما نرتقي إلى آفاق جديدة لصالح البشرية”. وأخبر تيرنر الحاضرين في حفل العاصمة أن جاكسون “استخدمت نجاحها لمساعدة عدد لا يحصى من الآخرين على السير على خطىها”.
 
وكانت تخرجت جاكسون من معهد هامبتون في فرجينيا عام 1942 بدرجة مزدوجة في الرياضيات والعلوم الفيزيائية، وبعد أن حصلت على وظيفة كمدرس للرياضيات، عملت كمحاسبة وعملت كسكرتيرة للجيش قبل الانضمام إلى مختبر لانجلي التذكاري للطيران  في عام 1951. كما تم تعيين جاكسون لاحقًا من جانب اللجنة الاستشارية الوطنية للملاحة الجوية (NACA) للعمل في وحدة حوسبة المنطقة الغربية المنفصلة في لانجلي، ولا يزال عملها الرائد في الطائرات الأسرع من الصوت والطائرات التجارية في NACA و NASA يشار إليه اليوم.

 

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

arabstoday



Source link